الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مبرووووووووووووووك
الأربعاء أبريل 03, 2013 12:17 pm من طرف Admin

»  تعديلات قانون الشرطة لعام 2012
الجمعة يونيو 22, 2012 8:11 am من طرف Admin

» وداعا 2011 !!!!!!!!!!!
الجمعة يناير 20, 2012 8:26 am من طرف Admin

» اجتماع تاسيس ائتلاف القاهرة فى 19/12/2011
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 6:35 pm من طرف Admin

» صور التحرير ونادى عابدين
الجمعة ديسمبر 16, 2011 7:08 pm من طرف Admin

» مرحبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الخميس ديسمبر 15, 2011 4:00 am من طرف sherif2010

» تهنئه الى جميع الاخوه
الخميس ديسمبر 15, 2011 3:56 am من طرف sherif2010

» اعتصام 24/10/2011
الخميس أكتوبر 27, 2011 3:34 pm من طرف Admin

» أكتــــــــــــــــــــب حتى يصبح لأحرفي صوتا تنطق به..
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:25 pm من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
احمد حجاج
 
ابو فارس
 
منتصر
 
علاء حسينى
 
الجينرال
 
mesbah gaber
 
sherif2010
 
رشدي المصري
 
علاء الحسينى
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 250 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جمال على محمد اليرعى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 289 مساهمة في هذا المنتدى في 152 موضوع

شاطر | 
 

 الإصلاح والتغيير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 17/02/2011
العمر : 59

مُساهمةموضوع: الإصلاح والتغيير   الجمعة يوليو 15, 2011 12:05 pm

ادعوكم لكسر حاجز الخوف والصمت والسلبية
والإصلاح والتغيير في أي مجتمع أو امة أو دولة لا يمكن أن يتحقق إلا عندما تتحقق إرادة التغيير لدى عامة الناس، وبتحمل المسؤولية؛ والبداية تنطلق من الدائرة الأصغر فالأكبر - النفس، العائلة، المجتمع، الأمة - (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). ومن الأعمال المهمة في سبيل التغيير والإصلاح كسر... حاجز السكوت والصمت الناتج بسبب الخوف والرعب وضعف الوعي وغياب روح تحمل المسؤولية. ومن أهم أسباب انتشار الفساد الاجتماعي والإداري والسياسي، يعود إلى مشاركة الناس بطريقة غير مباشرة لبعض المسؤولين في عملية الفساد، بسبب صمتهم عما يحدث. وهذا مخالف للحديث عن الرسول الأكرم محمد (ص) «الساكت عن الحق شيطان اخرس».
الصمت الاجتماعي السلبي وعدم المطالبة بالحقوق تعبير يلجأ إليه بعض الضحايا لشعورهم بالخوف والرعب الناتج عن فقدان الامان، وعدم الثقة بالنفس، والضعف وعدم القدرة على البوح والشكوى، وغياب الاستعداد النفسي لمواجهة النتائج المترتبة على الشكوى والبوح، وهناك من يلجأ للصمت السلبي لتحقيق مصالح خاصة.
ومجتمعاتنا بشكل عام مجتمع قائم على العادات والتقاليد الاجتماعية الموروثة، مجتمع يؤمن بالقبلية، والعائلة الكبيرة، وبمكانة الشيخ أو الرئيس أو كبير العائلة ودور الوالد، وعلى الصغير احترام الكبير، وعدم الكلام والنقاش والانتقاد والمطالبة في حضوره؛ كما أن أفراد المجتمع من الجنسين يعشقون الاستقرار ولو كان استقراراً يؤدي إلى الجمود والكسل وضياع الحقوق وعلى حساب المصالح الكبرى، كما تنتشر في أوساط المجتمع حالة المجاملة في التعامل وعدم الصراحة والشفافية، والازدواجية في الشخصية داخل المنزل وخارجه، وداخل الوطن وخارجه!
وبلا شك ان السكوت عن الظلم والصمت تجاه الفساد والاعتداء والتطاول، هو احد أسباب تخلف مجتمعاتنا علميا وفكريا واقتصاديا، وعدم بناء دولة قوية قائمة على أصول ديمقراطية مؤسساتية؛ وما الفساد الإداري والفقر، والتشدد الديني والفكري والعصبية والمذهبية والقبلية، وضياع الحقوق، وشيوع حالات السرقات والاعتداءات والاغتصاب، وعدم احترام القوانين، وزيادة معدلات الانتحار.. إلا نتائج لهذا الصمت الاجتماعي.
الصمت والسكوت مرض خطير على الفرد والمجتمع والأمة، يحتاج إلى الكثير من الجهد والعمل للقضاء عليه، والعلاج مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمواطنين، يبدأ أولا بمعالجة الأسباب التي ساهمت في نشوء ثقافة الصمت السلبي؛ انطلاقا من المنزل والمجتمع والمدرسة بكسر حاجز الخوف والرهبة، وتنمية روح الثقة والمطالبة والمشاركة والصراحة والشفافية والمبادرة، وتعميم حالة المساواة والعدالة والأمان، والتعددية المذهبية والفكرية، والتعامل مع المواطن بناء على المواطنة لا على المناطقية والقبلية والمذهبية، والوعي بالحقوق الوطنية، وتقنين عادات العيب غير الصحيحة والسليمة، وتفعيل ممارسة الديمقراطية الحقيقية من خلال مؤسسات المجتمع المدني، ومنها لجان حقوق الإنسان الأهلية، وتطبيق العمليات الانتخابية، والحريات الإعلامية، والمحاسبة من خلال مجلس نواب له صلاحيات واسعة، ومن المهم جدا اعطاء فئة الشباب من الجنسين مساحة واسعة من التعبير والمشاركة والنقد فهم مستقبل أي امة، وذلك بعد إعطاء المرأة حقها من المشاركة الوطنية الحقيقية.
لا يمكن أن يتحقق الإصلاح في مجتمعاتنا بدون أن يتم كسر حاجز الخوف وحاجز الصمت والسكوت عما هو غير صحيح، الذي ساهم في صناعة مجتمع سلبي فاقد للوعي والحيوية، ولا خيار أمام أفراد المجتمع سوى كسر قيود الصمت والجمود، والتحرك بوعي ووطنية للمطالبة بحقوقهم ومحاربة الفساد. (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).
الامين الثائر خميس سالم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://police.forumegypt.net
 
الإصلاح والتغيير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
امناء وأفراد الشرطة :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: